نائب مدير برنامج دعم التعليم الفنى: الرئيس وحد جهود تطوير المنظومة

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أكد ماجد بركات نائب المدير التنفيذى لبرنامج دعم وتطوير التعليم الفنى والتدريب المهنى، أن تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسى، الخاصة بإلقاء الضوء على التعليم الفنى وتطويره أعطت دفعة للعمل أضعاف ما كان يحدث لتطوير التعليم الفنى، لأن الرئيس حين يلقى الضوء على شىء، فهو يلفت الأنظار لتسليط الضوء عليه، وفى هذه القضية وحد تركيز كل القائمين على التعليم الفنى أن يكونوا يدًا واحدة، لأنه قاطرة التنمية لمصر بما يؤثر على دخول المواطنين والتنمية بشكل عام.

 

 وأوضح ماجد، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، إن الدور الأهم للبرنامج هو السعى لتوفير فرص عمل فى مصر من خلال الشركات مع القطاع الخاص، باعتبار دوره التنسيقى للربط بين العملية التعليمية والصناعة، من خلال دعم وتطوير كل الجهات القائمة على العملية التعليمة سواء التابعة لوزارة التربية والتعليم أو التعليم العالى والسياحة والقوى العاملة والإسكان، على مستوى مراكز التدريب المهنى.

 

وأشار بركات، إلى ضرورة تحسين الصورة الذهنية عن خريج التعليم الفنى، سواء للطالب أو أسرته والمجتمع المحيط به، من خلال إدراكهم للنتيجة التى سيخرج بها الطالب متمثلة فى العائد المادى، الذى سيأتى من فرص عمل لائقة، ومعرفة المسار المهنى للطالب، موضحًا أن البرنامج يقدم برامج للإرشاد والتوجيه المهنى للطلبة لتأهيلهم لسوق العمل.

 

ولفت بركات، إلى تنظيم مسابقات للطلبة فى التعليم الفنى تستهدف تقدير الدولة والمجتمع لمنتجاتهم، والتأكيد على أنها تساهم بشكل كبير فى تحسين وتطوير ودعم الاقتصاد المصرى، وأن معظم الدول المتقدمة مبنية على خريجى التعليم الفنى والمهنى.

 

وأكد ماجد بركات، أن البرنامج يهتم بكل قطاعات التعليم الفنى، سواء القطاعات الفرعية مثل الزراعى والفندقى والصناعى وخلافه، ولكن القطاع الصناعى والسياحى له أولوية، خاصة السياحة لأنه لا يحتاج إلى تكنولوجيا عالية، مثل القطاع الصناعى أو معدات حديثة ولكنه قطاع مرن يستوعب عمالة كثيرة وسهل التعلم، بالإضافة إلى أنه قريب من المجتمع مثل قسم المطبخ والدراسات السياحة و"الهاوس كيبنج"، كما أن الاهتمام بالقسم الصناعى يعود لاستيراد مصر صناعات يحتاجها السوق المحلى بأسعار باهظة تحدث اضطراب فى الميزان التجارى.

 

 وأكد بركات، أن برنامج دعم وتأهيل التعليم الفنى، يمنع التسرب من التعليم، خاصة مع من يتوارث المهن الحرفية والفنية، لأنهم يجدوا الدعم المالى الجيد والتعليم والرعاية الصحية الجيدة، وبالتالى سيلحقوهم بالتعليم الفنى، فيتعلمون الحرفة والمهنة، بالإضافة إلى التعليم الأساسى.

 

 وأشار بركات، إلى أن ما ينقص التعليم الفنى فى مصر، هو التنسيق وعمل محاكاة مع الوزارات والجهات المختلفة على المستوى القومى، حتى لا تتكرر المبادرات وتتفرق وتذهب نتائجها هباءً، وحتى يتردد صداها بشكل كافى لتغيير الصورة الذهنية، والتأكيد على اعتماد الدولة عليه بكل جذرى، لأنه من أكثر المقومات لتحسين تنافسية الصناعة وإنتاجها بشكل عام.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق