«سعفان»: تبني تدريب الشباب على صناعة الزجاج المعشق لعدم اندثارها

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
أكد محمد سعفان وزير القوى العاملة ضرورة الاهتمام بالصناعات التي اندثرت أو قَارَبَتْ على الانْدِثَار، مشيرا إلى أن الوزارة سوف تتبنى هذه الصناعات كمحاولةٍ لإعادةِ إحيائِهَا مرة أخرى لارتباطِهَا الوثيق بتُراثِنَا الثقافي والشعبي.

وأوضح أنه من هذه الصناعات صناعة الزجاج المُعَشَّق، التي أوشكت على الاندثار بسببِ قلَّةِ مُحترفيها حاليًا، مُشيرًا إلى أنَّ الوزارة ستعمل على إعادةِ إحياءِ هذه الحرفة ومحاولةِ نشرِهَا في ربوعِ الوطن عن طريقِ مراكز التدريب التابعةِ للوزارة والموجودة في جميعِ المحافظات.

وأكدَّ "سعفان"- خلال لقائه ببرنامج مساء dmc على قناة dmc مع الإعلامي أسامة كمال المسجل بديوان عام وزارة القوى العاملة - أن المُستهدف ليس مجرد تدريب الشباب على هذه المهنة فحسْب، بل تدريبه أولًا ليصبح مدربًا مستقبلًا، بحيثُ يلتحق الشاب بمركز التدريب متدربًا فإذا أثبت جدارتهُ كان مُدربًا، فتخرج لدينا أجيال جديدة من هذه الحرفة على مستوى عال من الحرفة والدقة، كي لا نفقد جزءًا من إرثِنَا الثقافي والشعبي.

ونوَّهَ إلى أنَّ هذا المشروع إن كُتِبَ له النجاح سيفتح بابًا جديدًا للتصدير، وليس فتح بابًا للسوقِ المحلية فقط، وذلك عن طريق المشروعات الصغيرة والمتوسطة، مما يساعد على خلقِ جوٍ من المنافسة، ويترتبُ عليهِ رواجًا للسلعةِ المُخرجة من هذه الصنعة داخليًا وخارجيًا، وهو ما يساعد في نهضةِ الاقتصادِ القومي، وتقديم صورة مصر بتاريخها العظيم للعالم عن طريق حرفة شعبية بسيطة.

وأشار إلى أنه في ظل البروتوكولات الموقعة بين الوزارة والجامعات، سيعمل على ربطِ العمليةِ التعليميةِ الخاصة بهذه الصنعة والتي يتلقاها الطالب في الجامعة، بالعمليةِ التدريبية أو العملية عن طريقِ مراكزِ التدريب التابعة للوزارة، فيتعلم الطالب الجزء العملي الخاص بدراسته داخل مراكز التدريب المهني التابعة لوزارة القوى العاملة، وهو ما يساعدُ على تطويرِ الفكرة وسرعةِ إنضاجِهَا بإخراجِ حرفيين أكْفَاء، تحولوا من كونِهِم متدربين إلى حرفيينَ ومُدَرِّبِينَ مَهَرَة.

واختتم الوزير قائلا: إن الإنسان فكرة، مؤكدًا ضرورة إيمان كل شخصٍ بفكرتهِ كما يقولُ الرئيس عبد الفتاح السيسي دائمًا "كل شيء فكرة.. إذا آمنت بفكرتك تستطيع عمل المستحيل".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق