"التنمية المحلية": 2 مليار جنيه سنويًا للمشروعات التنموية بقنا وسوهاج

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تعمل الدولة على تغيير الواقع فى صعيد مصر من خلال خطة "تنمية الصعيد"، والذى تشرف على تنفيذها وزارة التنمية المحلية، والممول جزئيا من البنك الدولى بقرض قيمته 500 مليون دولار، بالإضافة إلى مساهمة إضافية من الحكومة المصرية بـ457 مليون دولار تقريبا على مدار خمس سنوات.

 

وخاضت وزارة التنمية المحلية شوطا كبيرا فى برنامج "تنمية الصعيد"، الذى ينفذ الآن بمحافظتى قنا وسوهاج، والذى بدأ بإعداد الكوادر البشرية المشاركة فى البرنامج بالمحافظتين بتنفيذ دورات تدريبية لهم، والتواصل مع المواطنين لحصر المشاكل والمشاريع المطلوبة لخدمة المواطن والبدء بها فى خطة التنمية.

 

ومن المقرر أن يتم إنفاق 2 مليار جنيه سنويا على إنشاء المشروعات التنموية فى محافظتى قنا وسوهاج، ورصدت الوزارة بالتنسيق مع المحافظتين مدى احتياج المواطنين لمشاريع المياه والصرف الصحى بالقرى والمدن، وكذلك ضرورة توفير شبكات المرافق والطرق للمناطق الاستثمارية المقرر انشائها فى المحافظتين لدعم الاستثمار وتوفير فرص أكثر للمستثمرين وكذلك توفير فرص العمل بهذه المناطق.

 

وطالب وزير التنمية المحلية اللواء أبو بكر الجندى، القائمين على تنفيذ البرنامج فى الصعيد على صرف الاعتمادات المالية أولا بأول وبأسرع وقت ممكن على إنشاء المشاريع وطرح المشروعات على المقاولين لسرعة إنجازها.

 

ومنذ أيام أعلنت وزارة التنمية المحلية أن محافظتى سوهاج وقنا طرحت مشروعات تنموية على المقاولين وجهات الوكالة بحوالى 120 مليون دولار، وهى تشكل حزمة المشروعات المتوقع نهوها قبل نهاية العام الحالى 2018، والتى تشمل معظمها مشروعات الصرف الصحى والمياه.

 

من جانبه، صرح الدكتور هشام الهلباوى، مدير برنامج التنمية المحلية بصعيد مصر، بأن محافظتى قنا وسوهاج قامت خلال شهر مايو بتحويل أكثر من 250 مليون جنيه كدفعات مقدمة لتنفيذ مشروعات فى قطاعات تحسين جودة مياه الشرب وإدخال الخدمة للمناطق الأكثر احتياجا، وتوفير خدمات الصرف الصحى للمناطق المحرومة، وتحسين شبكات الطرق، ودعم الاقتصاد المحلى.

 

 وأشار الدكتور هشام الهلباوى أن حزمة مشروعات السنة الأولى للبرنامج والتى يتم طرحها تباعا تشمل أيضا ترفيق المناطق الصناعية وتحديث بنيتها التحتية وتحويلها لأماكن جاذبة للمستثمرين ورفع نسبة إشغالها، والبدء فى إقامة تكتلات تنافسية لصناعات الأثاث والحرف اليدوية فى بعض مراكز محافظتى سوهاج وقنا، فضلا عن تطوير المراكز التكنولوجية وتوحيد وتبسيط إجراءات الحصول على الخدمات المقدمة محلياً.

 

وأشار مدير برنامج التنمية المحلية فى صعيد مصر، إلى أن البرنامج سيضخ أكثر من 330 مليون جنيه لاستكمال مشروعى صرف صحى متكامل بقفط ونقادة فى قنا، سيستفيد منهما حوالى 250 ألف مواطن، وسيرفع من معدلات التغطية بخدمات الصرف الصحى على مستوى المدن والقرى، مشيرا إلى أن المشروع سيستكمل بكافة مراحله فى أقل من 15 شهرا . 

 

وأضاف مدير البرنامج، أن مشروعى الصرف الصحى لمركزى قفط ونقادة كانا قد توقفا منذ فترة طويلة تخطت الخمس سنوات، وتبلغ التكلفة التقديرية للمشروعين بالأسعار الحالية قرابة المليار جنيه، وأوضح الهلباوى أنه تم تنفيذ 3% منهما فقط قبل التوقف، وعندما بدأ تنفيذ برنامج التنمية المحلية فى الصعيد كانت هناك مطالبات من المواطنين خلال جلسات التشاور بضرورة المساهمة فى إنقاذ هذه المشروعات الضخمة والعمل على استكمالها، وهو ما دفع المجلس الاقتصادى بالمحافظة لإدارج المشروعين فى خطة العام الأول للبرنامج، وتم التوصل لاتفاق مع الهيئة القومية لمشروعات مياه الشرب والصرف الصحى لاستكمال تنفيذ المشروعين. 

 

يشار إلى أن برنامج التنمية المحلية فى صعيد مصر، يسعى إلى تحسين بيئة العمل لتنمية القطاع الخاص ودعم الميزة التنافسية لكل محافظة، وتعزيز قدرة الإدارات المحلية على توفير البنية الأساسية وتقديم الخدمات بجودة عالية فى محافظتى قنا وسوهاج من خلال تعبئة وتنمية الموارد المحلية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق