سيكيوروركس: الشركات تعانى من نقص موظفي الأمن الإلكتروني

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
أكدت سيكيوروركس Secureworks، الشركة العالمية الرائدة في توفير الحماية للشركات في العالم الرقمي المتصل بالإنترنت، أن مشكلة الافتقار لوجود موظفين متمرسين في مجال الأمن الإلكتروني في تفاقم مستمر، وذلك في ظل تنامي موجة الجرائم الإلكترونية التى تجتاح دول العالم المختلفة.

وطبقا لتقرير صار عن الشركة، فلم يعد يخفَ على الجميع أن العام المنصرم 2017 شهد أعلى نسبة من الهجمات الإلكترونية المتطورة، بدءًا من هجمات WannaCry وصولًا إلى هجمات NotPetya وBadRabbit، التي أصابت مئات الشركات وشبكات المستشفيات بالشلل، وعرضت أمن مئات الآلاف من الأجهزة حول العالم للخطر.

وطبقا للتقرير فلسوء الحظ، لا تبدُ أي إشارة على تراجع أو تباطؤ الموجة المتنامية للجرائم الإلكترونية، بل على العكس تمامًا، فالهجمات تزداد عددًا وتعقيدًا في ظل توسع رقعة انتشار عصابات قراصنة الإنترنت.

كما يتوقع الخبراء على مدى السنوات الثلاث القادمة أن تصل قيمة الأضرار الناجمة عن هذه الهجمات إلى 6 تريليون دولار، وذلك في ظل تحول الجرائم الإلكترونية إلى أحد "أهم مصادر جني الثروات الاقتصادية في التاريخ".

وبالتزامن مع ظهور العديد من التقنيات الصاعدة مثل إنترنت الأشياء IoT والذكاء الاصطناعي AI، من الطبيعي متابعة مشهد الجريمة الإلكترونية مسيرة نموه المتسارعة.

بالمقابل، نشهد حاليًا توجه المؤسسات إلى تركيز استثماراتها في مجال الأمن الإلكتروني، نتيجة إصابة نصفهم تقريبًا بإحدى الهجمات الإلكترونية العنيفة التي عصفت بالنصف الأول من العام 2017 وحده.


وطبقا للتقرير يبقى السؤال الأهم الذي يطرح نفسه اليوم، هل نملك مجموعة مثالية من المواهب المتخصصة في مجال الأمن الإلكتروني تستطيع المؤسسات والشركات استثمارها؟ تشير توقعات مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر إلى أن معضلة الافتقار لوجود موظفين متمرسين في مجال الأمن الإلكتروني ستتفاقم، وهو ما يتضح بشكل جزئي من خلال نسبة العطالة الذي يعاني منها هذا القطاع، وهي صفر بالمائة، ومن جهةٍ أخرى، نجد أن الحكومات تستثمر الملايين من أجل طرح المبادرات التقنية، والترويج لزيادة عدد المعلمين المتمرسين في مجال علوم الحاسوب والبرمجة.

ومع ذلك، ففي ظل موجة الهجمات الكبيرة التي اجتاحت العالم وخطفت الأضواء العام الماضي، لم يتوقف الكثيرون لتسليط الضوء على ما يختبئ وراء هذه الهجمات، على سبيل المثال كيفية قيام عصابات الجريمة المنظمة بتشغيل وتوظيف هذه المهارات لصالحها، وما هي المهارات التي يتحلون بها في مجال الأمن الالكتروني ويعتبرونها أولوية لتحقيق مكاسبهم الإجرامية.

وبهذه المناسبة، قال إيان بانكروفت، نائب الرئيس والمدير العام لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا لدى شركة سكيوروركس: "بات من الهام جدًا على المؤسسات أن تساعد موظفيها على تبني العقلية الصحيحة للعمل والتخصص في مجال الأمن الإلكتروني، القطاع الذي يجب ألا يثير ذعر المؤسسات، فهو توجه حتمي لا مفر منه، تمامًا مثل العملات الرقمية كالبيتكوين، التي توفر قدرات غير محدودة ولا يمكن تتبعها لدعم الأنشطة الإجرامية الإلكترونية، الأمر الذي أدى بالنتيجة إلى تنامي شعبيتها واستخدامها. وعليه، ينبغي على المؤسسات التصدي لهذا التحدي الكبير الذي تواجهه على مستوى الأمن الإلكتروني، ومقاربته بشكل كامل وبأدق التفاصيل، والنظر إليه على أنه تحدٍ مستمر، وليس مشكلة مؤقتة. وهو التوجه الذي يتوجب على جيل الشباب اعتماده أيضًا، حيث تقع على عاتقنا مسئولية غرس هذا المفهوم والثقافة منذ المراحل الأولى للعمل في هذا المجال، وذلك لضمان توجيه وإرشاد هذه المهارات لمساعدة وحماية المؤسسات في المستقبل".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق