اليوم.. جلسة جديدة لمحاكمة المتطرفة الفرنسية ميلينا بوجدير فى بغداد

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تمثل الجهادية الفرنسية ميلينا بوجدير الأحد، أمام القضاء العراقى فى جلسة محاكمة جديدة قال محاميها إنها نجمت عن "ضغوط" مارستها باريس.

وكانت ميلينا بوجدير التى تواجه حكما بالإعدام فى حال إدانتها بتهمة الانتماء إلى تنظيم داعش الإرهابى، أوقفت صيف 2017 فى الموصل "عاصمة" التنظيم الجهادى فى العراق حينذاك.

وحكم عليها فى فبراير بالسجن 7 أشهر بعد إدانتها بالدخول إلى العراق بطريقة غير شرعية، وكان يفترض أن يتم إبعادها إلى فرنسا.

لكن محكمة التمييز العراقية أعادت دراسة الملف، واعتبرت أن الأمر "لم يكن دخولا غير شرعى بسيط، لأنها كانت تعلم أن زوجها سينضم إلى" تنظيم داعش الإرهابى، وتبعته "رغم علمها بذلك".

وتحاكم السيدة البالغة من العمر 27 عاما والأم لأربعة أولاد أعيد 3 منهم إلى فرنسا، منذ الثانى من مايو بتهمة الإرهاب وقد يحكم عليها بالإعدام لانتمائها إلى تنظيم "إرهابى". وستعقد الجلسة المقبلة من محاكمتها فى الثالث من يونيو.

وقال وليام بوردون المحامى الفرنسى لبوجدير الموجود فى بغداد إن "هناك تساؤلات كبيرة بشأن الضغوط التى مارستها فرنسا لإجراء محاكمة جديدة".

وكان وزير الخارجية الفرنسى جان إيف لودريان صرح الخميس أن الفرنسية ميلينا بوجدير "إرهابية من داعش قاتلت ضد العراق" لذلك يجب أن تحاكم فى هذا البلد.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق