الارشيف / عرب وعالم / مصر العربية

15 شهرا على تقليص السعودية صلاحيات «الأمر بالمعروف».. ماذا تغير في المملكة؟

بعد مرور 15 شهرا على تقليص صلاحيات الهيئة العامة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالمملكة العربية السعودية، عادت من جديد مطالبات بعودة عمل الهيئة بعد ظهور تجاوزات كانت تضبطها "الهيئة" خلال عملها، كان آخرها فتاة التنورة التي أثارت جدلا واسعا في الشارع السعودي. 

 

وكان مجلس الوزراء السعودي قد أصدر قرار العام الماضي خاص بتنظيم  جديد للرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يحدُّ من صلاحياتها التنفيذية.

 

ووفقا لهذا القرار اقتصر دور أعضاء الهيئة على إخبار أفراد الشرطة أو إدارة مكافحة المخدرات عن الاشتباه في شخص معين، والعمل على نشر الفضيلة والحض عليها ومنع المنكر بالقول الحسن والرفق بالآخرين.

 

تقليص صلاحيات

 

ويفرض القرار على أعضاء الهيئة أن يبرزوا هوياتهم التي تتضمن أسماءهم ومناصبهم في الهيئة وساعات عملهم الرسمي عند الحديث مع أي شخص ولا يجوز لهم أن يقوموا بذلك خارج مواعيد عملهم الرسمية.

 

وكان أعضاء الهيئة يجوبون الشوارع والمراكز التجارية للتأكد من ارتداء السيدات والفتيات أزياء "مناسبة بالمجتمع دون عري" كما كانوا يحرصون على إغلاق جميع المتاجر والمحال أثناء مواعيد الصلوات، واعتقال من يشرب المخدرات أو من يمارسون السحر والشعوذة.

 

"الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر"، هيئة رسمية سعودية مكلَّفة تطبيق نظام الحسبة المستوحى من الشريعة الإسلامية، كما توصف من قبل بعض وسائل الإعلام بـ"الشرطة الدينية"، أو "رجال الهيئة"، وأحياناً "الهيئة" فقط للاختصار.

 

انتقادات لاذعة

 

ويبلغ عدد أفراد الهيئة نحو 4000 رجل، وتأسست عام 1940، تعرضت لانتقادات لاذعة على مدار سنوات من عملها، وأحدثت جدلاً واسعاً في محطات عدة، خاصة فيما يتعلق بدورها وطبيعة عملها.

 

هذا الجدل لم ينتهي عند تقليص دورها فقط وغنما امتد طوال العام الذي اقتصر دورها فيه على الدعوة والإرشاد، لكن هذه المرة ليس انتقاد للهيبة وإنما للمارسات التي بدأت تظهر في الشارع السعودي من بعض الشباب الذين ينادون بالحرية.

 

ومن ضمن هذه الوقائع التي قوبلت بانتقاد حاد هي انتشار مقطع مصور لـ"فتاة التنورة" المعروفة بـ"خلود مودل" وهي تتجول بتنورة وقميص قصير في إحدى قرى المملكة، ما استدعى تدخُّل جهات سعودية لإيقافها.

 

غضب اجتماعي

 

التدخل الحكومي بتوقيف الفتاة لم يخفف من الغضب الاجتماعي فقد شهد وسم #مطلوب_محاكمه_مودل_خلود نسبة تفاعل واسعة، وظهر في أكثر من 100 ألف تغريدة، وانقسم المتفاعلون مع الوسم إلى فريقين، الأول يطالب بمحاكمتها لمخالفتها تقاليد وقوانين المملكة التي تفرض زياً محدداً على نسائها، في حين دعا الفريق الثاني إلى احترام حرية اللباس.

 

لكن الرأي الأبرز للمتفاعلين على "تويتر" حول قصة "خلود"، وظهور مشاهد لم يعتدها الشارع السعودي منذ تأسيس المملكة، أرجعوا السبب فيه إلى تراجع دور هيئة الأمر بالمعروف وغيابها عن الساحة السعودية، خاصة بعد تعليقها على القضية، وأطلقوا وسم #بغياب_الهيية_فتاة_تتعرى.

 

وفي حدث مثير جديد، أعلنت وسائل إعلام سعودية اغتيال رئيس فرع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمركز "الخبرا" في منطقة القصيم (وسط المملكة)، إثر تعرّضه لرصاصتين في الصدر، وقالت السلطات الأمنية إنها تحقق في مقتل الشيخ فهد الخضير.

 

علامات استفهام

 

وتفاعل مغرّدون سعوديون مع خبر مقتل الشيخ فهد الخضير، ودشنوا وسم "#مقتل_رئيس_هيئة_الخبراء، كما وضعت الحادثة علامات استفهام كثيرة لدى السعوديين حول اغتياله، مشيرين في التعبير عن سخطهم إلى تراجع دور الهيئة، في حين لم تُكشف إلى الآن نتائج التحقيقات بشأن الحادث.

 

بدور قال الدكتور سيد حسين مدير مركز عرب للدراسات السياسية والإستراتيجية ، إنه لاشك أن تزايد الانتقادات الدولية حيال الفكر الإسلامي المتشدد الذي يفضي إلى تفريخ العناصر المتطرفة مثل عاملا رئيسيا لمراجعة سياساتها الداخلية على كل الأصعدة بداية من تنظيم الإفتاء وانتهاء بتقليص صلاحيات هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

 

وأضاف في تصريحات لـ" العربية أن الهيئة مثلت مصدرا لانتقاد المنظمات الحقوقية الدولية لحكم آل سعود خاصة بعد انتشار مقاطع فيديو مسيئة لتعامل الهيئة مع النساء السعوديات وبالتالي فإن تزامن الحرب على الإرهاب والتشدد مع ارتفاع الأصوات المطالبة بحقوق المرأة السعودية سيعمل بالتأكيد على الحد من صلاحيات الهيئة وقد يصل الأمر في يوم من الأيام إلى دمج الهيئة في أي مؤسسة أخرى بهدف إنهاء نشاطها الفعلي في الشارع.

 

أزمة نظام

 

وأوضح أن النظام السعودي يعاني أزمة على الصعيد الداخلي ويسعى لتهيئة الشارع لتقبل محمد بن سلمان وليا للعهد في ظل صراعات مكتومة وغير ظاهرة على حكم المملكة ما سيدفع آل سعود إلى الاستحواذ على رضا الشارع السعودي الذي شكي مر الشكوى من تلك الهيئة وتعاملها العنيف مع المواطن خاصة بعد دخول عصر الانترنت والانفتاح على المجتمعات الغربية لمثل هذا الانفتاح.

 

وأكد أن الحرب على الإرهاب والتطرف عاملا دافعا لحكام المملكة في إلغاء هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أو دمجها في مؤسسات أخرى بعد تجريد عناصرها من سلطتهم التي تكاد تكون مطلقة.

 

فيما قال الباحث في حركات الإسلام السياسي سامح عيد، إن ما يحدث في المملكة العربية السعودية من تضييق على هيئة الأمر بالمعروف هو في إطار السياسيات الجديدة للملكة في عهد ول عهدها الجديد الأمير محمد بن سلمان.

 

بداية للعلمانية

 

وأضاف في تصريحات لـ"مصر العربية" أن هذا ليست من سياسيات السعودية فقط وإنما هي كذلك سياسات الإمارات فقد أعلنها صراحة سفير الإمارات في واشنطن يوسف العتيبي حينما قال أن الخليج يعمل على أن تكون حكومات المنطقة علمانية لكن قطر لا تريد ذلك.

 

وأضح أنه للأسف ارتكبت هيئة الأمر بالمعروف انتهاكات تسيء للإسلام نفسه قبل أن تسيء للملف الحقوقي للسعودية، وهذا ما يؤخذ عليها لأنها لا تدعو الناس بالمعروف وإنما بقوة وعنف لا يتماشى وتعاليم الإسلام.

 

وأشار إلى أن المملكة في ظل الانفتاح المقبلة عليه مع الغرب واعتمادها على السياحة مضطرة لتقليص عمل الهيئة وربما تلغى في وقت قريب ودمجها مع وزارة الدعوة والإرشاد الديني لأنها ستكون عقبة في ظل تواجد السياح الغربيين الذين لهم عادات وتقاليد ستصطدم مع ما تقوم به الهيئة.

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة كتاب مصر العربية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصر العربية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا