الارشيف / عرب وعالم / مصر العربية

ربطةُ عنقِ ارتداها الغنوشي .. ما الذي أرسلته لخصومه ومؤيديه؟

  • 1/5
  • 2/5
  • 3/5
  • 4/5
  • 5/5

ربطةُ عنق سوداء، ارتداها رئيس حركة النهضة التونسية، راشد الغنوشي، مع بدلة زرقاء خلال احتفالية السفارة المغربية لدى تونس بمناسبة عيد العرش أثارت جدلا كبيرا بين مؤيديه وخصومه وأصبحت مصدرا لرسائل أيديلوجية وتهديدا لنمط مجتمعي وممارسة لـ"سياسة".... فما الذي قالته ربطةُ عنق الغنوشي؟.
 

نشر الشيخ راشد الغنوشي صور له بـ"مظهره العصري" عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، مرتدياً بدلة زرقاء وربطة عنق سوداء، لأول مرة منذ عودته من بريطانيا عشية الثورة التونسية في يناير 2011، حيث كان يظهر في غالب الأحيان باللباس التقليدي التونسي (الجبة) أو ببدلة من دون ربطة عنق.

وأثار الحدث موجة من التساؤلات عن المغزى والتوقيت، خاصة أنّه يأتي بعد أيام قليلة من مصادقة كتلة النهضة على قانون العنف ضد المرأة وكثافة الحديث عن المواعيد الانتخابية والسياسيّة القادمة.
 

و تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة الغنوشي وهو يرتدي ربطة العنق متسائلين عن سر التغيير المفاجئ فيما رأى اخرون انه امر عادي و لا يستحق كل هذا الاهتمام
 
فأعتبر أنصار الغنوشي ارتدائه الزي الأفرنجي تأكيدا على أنه رجل براجماتي وانه حداثي متى استوجب الوضع وانه لا يحمل أفكارًا معادية لهذا اللباس الافرنجي ، وذهبوا إلى أنه وجَّه بذلك رسالة طمأنة لليبراليين في تونس، الذين طالما عبروا عن مخاوفهم من فكر هذه الحركة الإسلامية وتهديدها للباس والنمط المجتمعي الحداثي لتونس.
 

ورأى البعض الآخر ان هذه "الطلة" مجرد نفاق وان الغنوشي لن يتغير، وفسروا ذلك ذلك بأنه لا يتعدى مجرد ممارسة لـ"السياسة" وفي إطار التحضير للمواعيد الانتخابية والسياسية القادمة ، بحسب صحيفة " الجريدة" التونسية.


وأرجع معلقون ذلك إلى أنه أراد أن يبعث برسالة دعم ومساندة لرئيس الوزراء المغربي سعد الدين العثماني الممثل لحزب العدالة والتنمية الإسلامي.
 

ومن جانبه ، استغرب القيادي في حركة النهضة زبير الشهودي من الجدل الذي خلفته الصورة وربطة العنق تحديداً، مؤكداً لـ"هاف بوست عربي" أن الغنوشي لم يأتِ ببدعة ولم يخرج عن الذوق العام ولا الشرع، "مشدداً على أن ذلك يدخل في إطار الحرية الشخصية للشيخ.
 

الشهودي، اعتبر أن غالبية القياديين في الحركة يرتدون البدلات وربطات العنق ولا يمثل ذلك أي إشكال لديهم، شأنهم شأن باقي التونسيين.
 

بدوره، أكد مصدر مقرب من عائلة الغنوشي لـ"هاف بوست عربي"، أن الشيخ ارتدى ربطة العنق، خلال حفل سفارة المغرب لدى تونس، بطلب وإلحاح من ابنته سمية الغنوشي، وأن الأمر لا ينطوي على أبعاد أو رسائل سياسية كما حاول كثيرون تفسيرها. كما يستعد للظهور باللباس ذاته في حوار يبث على قناة تونسية خاصة.
 

وراشد الغنوشي ليس الشخصية الأولى التي شغلت الرأي العام بعدم ارتدائها لربطة العنق بعد الرئيس السابق منصف المرزوقي الذي كان حديث العامة والخاصة خلال فترة ولايته من خلال رفضه ارتداء ربطة العنق، حتى أنّ بعض المعارضين ركزوا على ذلك أكثر من مرة في الندوات التلفزيونية والإذاعية، وطالبه العديد من الناس بضرورة لبس ربطة العنق، واعتبر عبد العزيز المزوغي القيادي في حزب نداء تونس عدم ارتدائها "نقيصة لهيبة الدولة".
 

وأصرّ المرزوقي على عدم تغيير مظهره بما يقتضيه المقام من بروتوكول، حتى أنّه عندما حوصر ذات مرة بسؤال عن أسباب عدم ارتدائه لربطة العنق، قال "سأضعها حين يضعها راشد الغنوشي".
 

وأضاف في مقابلة تلفزيونية أنّ "ابنتاه لا تكفّان عن مطالبته بوضع ربطة العنق بعد اختياره رئيسًا للجمهوريّة التونسية، يتوجّب عليه أن يكون بمظهر يليق بذلك المقام و تلك الوظيفة، ومع ذلك عوض أن يضع ربطة العنق وهو يتقدّم لأداء القسم، فاجأ الجميع بارتدائه للبُرنس التونسي الذي يوسم به أهل الجنوب في مدينة دوز، جنوب شرقي تونس" بحسب "إرم نيوز"
 

كما أثار الجدل ذاته حول المظهر و"اللباس الغربي"  نائب رئيس حركة النهضة، عبد الفتاح مورو، إبان ظهوره ببرنامج مقالب في شهر رمضان على التلفزيون الحكومي، حيث ظهر على مشاهديه ببدلة عصرية سوداء وقبعة غربية، وهو الذي طالما عرفه التونسيون بجبته التقليدية التونسية وعمامته الشهيرة.
 

يُذكر أن "النهضة" كثيراً ما اتُّهمت من قِبل خصومها بمحاولة "أخونة" المجتمع التونسي وتغيير النمط المجتمعي الحديث رغم إعلانها صراحةً، خلال مؤتمرها العاشر في شهر مايو  2016، الفصل بين العمل السياسي والدعوي في حزبها، وتعريف نفسها بكونها "حزب ديمقراطي وطني متفرغ للعمل السياسي بمرجعية وطنية تنهل من قيم الإسلام".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة كتاب مصر العربية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصر العربية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا