فلسطينيون يعبرون الحواجز الإسرائيلية لأداء صلاة الجمعة بالمسجد الأقصى

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

عبر آلاف الفلسطينيين، اليوم الجمعة، نقاط التفتيش والحواجز الإسرائيلية المفروضة بين الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة، من أجل أداء صلاة الجمعة داخل المسجد الأقصى، ومر الرجال والنساء والأطفال القادمين من بيت لحم بالضفة الغربية نقط التفتيش المكتظة بأفراد شرطة الاحتلال المسلحين.

وخضع المصلين الفلسطينيين للتفتيش من قبل قوات الاحتلال المتمركزة على طول الجدار الفاصل بين الضفة الغربية والقدس المحتلة، فيما نشبت مناوشات بين شرطة الاحتلال وبعض الشباب الفلسطينى، حيث أطلقت الشرطة الإسرائيلية قنابل الغاز على الفلسطينيين، وتمكنت أثناء تلك المواجهات من اعتقال بعض الشبان العابرين لأداء صلاة الجمعة، ويأتى هذا فيما لجأ بعض الشباب إلى تسلق الجدار العازل باستخدام السلالم الخشبية للعبور إلى الجهة الأخرى باتجاه المسجد الأقصى.

ويذكر أنه قد أدى أكثر من 150 ألف فلسطينى، الصلاة، فى ثانى جمعة من شهر رمضان، فى المسجد الأقصى فى القدس المحتلة، بعد سماح السلطات الإسرائيلية لآلاف من الفلسطينيين بالقدوم من الضفة الغربية المحتلة، وحينها، قال متحدث باسم الأوقاف الإسلامية المسئولة عن المسجد الأقصى، "إن نحو 200 ألف مصل أدوا صلاة الجمعة فى المسجد الأقصى"، بينما قدر متحدث باسم الشرطة الإسرائيلية عددهم "بأكثر من 150 ألفا"، فيما استخدمت دائرة الأوقاف سيارات صغيرة سارت بين الوافدين للصلاة لرشهم برذاذ المياه الباردة فى ظل الأجواء الحارة.

وسمحت السلطات الإسرائيلية لآلاف الفلسطينيين من الضفة الغربية المحتلة بدخول القدس من أجل الصلاة ولم تفرض قيود على النساء بينما منع الرجال دون سن الأربعين من الدخول، ويذكر أن الحرم القدسى الذى يضم المسجد الأقصى وقبة الصخرة هو أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين لدى المسلمين، كما أن القدس فى صلب النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين، وقد احتلت إسرائيل الشطر الشرقى من القدس عام 1967، ثم أعلنت العام 1980 القدس برمتها "عاصمة أبدية" لها فى خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولى.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق