عرب وعالم / العربية نت

حرب بين الظواهري والجولاني.. واتهامات للنصرة بنكث العهد

بعد أن اعتقلت هيئة تحرير الشام الاثنين عدداً من قيادييها الأردنيين السابقين، إثر أنباء عن نيتهم تشكيل فرع لتنظيم #القاعدة في سوريا، شن زعيم تنظيم القاعدة، أيمن #الظواهري، هجوماً يعتبر الأعنف على "هيئة تحرير الشام" (النصرة سابقاً) واتهمها بنكث العهد واعتقال النساء والتحقيق مع الأطفال.

وقال الظواهري في كلمة صوتية إنه لم يحل أحداً من بيعة، لا جبهة النصرة ولا غيرها، ولم يقبل أن تكون بيعة جبهة النصرة سرية.

كما اعتبر بيعة النصرة السرية "من الأخطاء القاتلة"، لافتاً إلى أن البيعة بين القاعدة وبين كل من بايعها عقد ملزم يحرم نكثه ويجب الوفاء به".

وأضاف متوجهاً إلى هيئة تحرير الشام بقيادة أبو محمد الجولاني، أو جبهة فتح الشام: "منذ إعلان ما سمّوه فك الارتباط وأنا لا أتكلم في هذه المشكلات لأن الأوضاع لا تسمح، وآثرنا المعالجة الهادئة بعيداً عن الإعلام وأبلغناهم أن ما فعلوه نكث للعهود ولا يحقق ما يطلبون من وحدة الصف، لأنه حقيقة تراجع أمام الضغط الأميركي، ولن يوقف القصف والتصنيف بالإرهاب وزاد الطين بلة سياسة التعمية على الأتباع، بأن كل ما يجري بموافقة قيادة القاعدة، وأن من ظل متمسكاً ببيعته للقاعدة سيُعتَقَل إن تحرك باسمها، ثم بدأت سياسة التضييق على الإخوة المتمسكين بالبيعة ووصل الأمر لحد القتال والاعتقال".

إلى ذلك، أكد أن تنظيم القاعدة على استعداد للتخلي عن رابطته التنظيمية مع جبهة النصرة في حال تحقق شرطين، وهما اتحاد مجاهدي الشام، وأن تقوم حكومة إسلامية فيها، رافضاً قيام كيانات جديدة من دون وحدة تتكرر فيها دورة الالتحاق والانشقاق العبثية.

يذكر أن حسابات متطرفة كانت أعلنت قبل أيام اعتقال كل من "الشرعي العام السابق الأردني سامي العريدي، ومواطنيه، خالد العاروري "أبي القسام"، النائب السابق لأبي مصعب الزرقاوي، والقائد العسكري السابق إياد الطوباسي "أبي جليبيب"، وقيادي عسكري آخر يدعى "أبو همام".

وقالت هيئة #تحرير_الشام في بيان لها الاثنين "إن من تم اعتقالهم سعوا إلى تقويض كيان الهيئة، ونشروا الفتن، والإشاعات". وأوضحت الهيئة أن المعتقلين، رفضوا الحوار مع قيادة الهيئة، وفشلت جميع الوساطات والمباحثات معهم.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة كتاب العربية نت ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من العربية نت ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا